"ادارة الازمات" تسمح باستعمال هوية النقابة كدليل و "الصيادلة" تدعوا الى التريث وردود فعل صيدلانية متضاربة

 

فارماجو – د. مالك السعدي

وافق المركز الوطني للأمن وإدارة الأزماتعلى استخدام هوية النقابة للعاملين في الصيدليات وقد جاء ذلك على صفحة رئاسة الوزراء, وبناء عليه فان أي موظف في الصيدلية بإمكانه استخدام هوية النقابة لإثبات الشخصية 

الا ان نقابة الصيادلة دعت الى  التريث في تطبيق هذا القرار من قبل الصيادلة على الأقل اليوم السبت, وجاء في البيان الذي صدر عن النقابة نصه :

" فان مجلس النقابة يؤكد ان القرار بحاجة لالية ولذلك على الصيادلة الالتزام يوم السبت بالخروج من منازلهم بموجب التصاريح لحين وضع الية مع ادارة الازمة وان خروج الصيدلي بدون تصريح سيكون على مسؤوليته الشخصية".

وناشد العديد من الصيادلة مجلس نقابة الصيادلة بان يسهلوا الأمور على الصيادلة وان يأخذوا بقرار مجلس الوزراء كما صدر, وعدم وضع القيود على الصيادلة لان الصيادلة على قدر المسؤولية.

الا ان ردود الفعل بين الصيادلة كانت متضاربه فمنهم من كان مع قرار مجلس النقابة بالتريث لحين صدور آلية بالتعاون مابين النقابة ومركز الأزمات ومنهم من كان لهم وجهة نظر أخرى ننقب بعضها كما جاء على لسانهم.

فقد قال احيادلة ياريت تنتظم الأمور وإعطاءنا تصاريح غير محدده بالوقت متل الأطباء والتمريض لان في نسبه منا عامله بالمستشفيات وبنظام الشفتات

فيما قال الدكتور نادر صالح, ارجو من مجلس النقابة عدم تعقيد الأمور على الصيادلة طالما القرار فيه سعة وثقة بالأخوة الصيادية ، وان تحذو حذو الحكومة بتقدير العمل الصيدلاني بكل جوانبه جنبا إلى جنب مع الأطباء والإخوة الممرضين ، وعدم تعقيد الأمور لان كل الصيادلة واعيين ومدركين لأهمية عدم الخروج لمن ليس له عمل

 اما الدكتور رائد الشعار فقد قال الصراحة أمركم غريب وما اله تفسير يا محترمين, يعني كانت المطالبات والنداءات بدكم الصيادلة يتعامله مثل الأطباء والممرضين على بطاقة النقابة فقط والآن بس طلع قرار من رئاسة الوزراء صار لازم تضيفوا اللمسات السحرية تبعت النقابة.

وما زالت ردود الصيادلة تتوارد وتتفاعل على قرار مجلس النقابة الذي من المتوقع في اية ساعة من نهار هذا اليوم السبت .

 

 

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق (سيتم مراجعة التعليق خلال 48 ساعة)

 
 
 

التعليقات