في مقابلة معه "د. الشريف" يصرح ويهاجم ويتهم ويضع الحلول الناجعة و يجيب على سؤال فارماجو عن كيفية الخروج من عنق الزجاجة

 

 

فارماجو – د. مالك السعدي

سعيا منها لتسليط الضوء على مهنة الصيدلة من خلال الالتقاء ببعض الشخصيات الصيدلانية النقابية, تأمل فارماجو من وراء كل ذلك إيصال الكثير من الخفايا والإسرار المتعلقة بالانتخابات الى الزميلات والزملاء الصيادلة لمعرفة الحقيقة, وبالتالي الوصول الى قناعة عن الشخص المرشح الأقوى على إدارة دفة النقابة, والخروج من الوضع السيئ الذي تعيشه معظم القطاعات الصيدلانية.

 ولاستكمال ما بدئناه خلال الأسابيع الماضية فان لقاءنا اليوم مع شخصية صيدلانية مثيرة للجدل لدى بعض في الأوساط الصيدلانية النقابية منها على وجه التحديد, إلا انه ورغم ذلك فان له حضورا مميزا على الصعيد الحراك السياسي والنقابي انه الدكتور معين الشريف خريج جامعة العلوم والتكنولوجيا.

وقد الدكتور معين الشريف خلال المقابلة واضحا وصريحا وشفافا وملفتا للانتباه في كثير من الأمور لأنه قام بوضع الدواء على الجرح فيما يتعلق بأمور المهنة, ولم يكتف بذلك بل قام باتهام بعض أعضاء مجلس النقابة باستغلال وجودهم في مجلس النقابة لمصالح شخصية .

وقد اتهم د. الشريف أيضا نقيب وأعضاء مجلس النقابة بأنهم احد الأسباب التي أوصلت الصيادلة الى هذا المستوى المتدني والذي لم يصل إليه الصيادلة منذ أكثر من عشرة سنين .

وعزى الشريف الوضع الذي فيه مهنة الصيدلة في الوقت الحاضر الى ضعف قيادة مجلس النقابة من نقيب وأعضاء , وان المجلس ضخم بعض الأمور وكبرها مثل موضوع شركات التامين التي كان حلها بسيطا لولا وجود المستثمرين وأصحاب المصالح مع شركات التامين الذي حال دون تحقيق كثير من الأمور لصالح الصيادلة أصحاب الصيدليات الفردية على وجه الخصوص .

وطالب د. الشريف الهيئة العامة بانتخاب نقيب وأعضاء مجلس نقابة قوي وذوا كفاءة عالية كي يخرجوهم من الوضع المأساوي الذي هم فيه خصوصا عندما سألته فارماجو عن متى يمكن لمهنة الصيدلة ان تخرج من عنق الزجاجة.

وأوضح د. الشريف التجاوزات التي قام بها مجلس النقابة والتي منها نشاطات النقابة الداخلية والخارجية والتي كان من المفترض قبل ان تتم ان تخضع الى لمعايير وإجراءات وأنظمة خصوصا من ناحية المظلة المالية , فلا يجوز الصرف من صناديق النقابة هكذا بدون قيد او شرط

الشريف وخلال المقابلة التي أجريناها معه في فارماجو بدا و كأنه كان مستعدا وجاهزا لوضع كافة الحلول للخروج من الوضع المتأزم الذي تعيشه النقابة, ونستطيع القول ان الحضور الذهني والبدني للدكتور الشريف أشعرنا انه ربما يكون نقيب المستقبل في يوم من الأيام, لما لديه من رؤيا في حل مشاكل المهنة والخروج بها نحو الأمان

 تفاصيل المقابلة غدا في تمام الساعة التاسعة من مساء الأربعاء 2019/11/6

 

 

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق (سيتم مراجعة التعليق خلال 48 ساعة)

 
 
 

التعليقات