أهم النصائح التي عليك أخذها قبل تناول أدوية مدرات البول

 

فارماجو - تعتبر مدرات البول، التي تُعرف عادةً باسم "حبوب الماء"، أقدم أنواع الأدوية المستخدمة قليلة التكلفة لعلاج ارتفاع ضغط الدم، فهي تساعد الكلى في التخلص من الصوديوم و الماء الزائد في الجسم، وهذه العملية تقلل من كمية الدم، وبالتالي يقلل من نسبة الدم المطلوب ضخه في القلب مع كل انقباضة.

وهذا بدوره يقلل من ضغط الدم، لذلك فالأشخاص الذين يعانون من قصور القلب، والذين غالباً ما يكتسبون الوزن لأن أجسامهم تتمسك بالسوائل الزائدة، وهي حالة تسمى الوذمة، غالباً ما يتم وصفهم أدويةً مدرةً للبول.

وليس من المستغرب أن أحد أكثر الآثار الجانبية شيوعاً لتناول تلك الحبوب هو التبول المتكرر، فالآثار الجانبية الأخرى المحتملة تشمل الدوار، والتعب، وتغيرات الأمعاء، وتشنجات العضلات، فقد يصاب الرجال أحياناً بضعف الانتصاب أيضاً ما بعد تناول مثل تلك العقاقير.

وبالإضافة إلى التخلص من الملح الزائد في الجسم، تؤثر الأدوية المدرة للبول على مستويات البوتاسيوم أيضاً، حيث يلعب هذا المعدن دوراً رئيسياً في التحكم في ضغط الدم، وكذلك وظائف الأعصاب والعضلات.

وبشكلٍ عام، تساعد الكليتان على تنظيم مستويات البوتاسيوم في دمك، لكن التقدم في العمر والسكري وفشل القلب وبعض الحالات الأخرى قد تضعف وظائف الكلى، وبينما تميل بعض حبوب الماء إلى خفض مستويات البوتاسيوم، فإن البعض الآخر له تأثير معاكس تماماً.

مدرات البول الثيازيدية، مثل كلوروثيازيد (ديوريل)، كلورثاليدون (Hygroton) ، وهيدروكلوروثيازيد (Esidrix، HydroDiuril ، Microzide) تميل إلى استنفاد وخفض مستويات البوتاسيوم، وكذلك الحال بالنسبة لمدرات البول، مثل بوميتانيد (بومكس) وفوروسيميد (لازيكس).

 فإذا كنت تتناول هذه الأدوية، فمن المرجح أن يشجعك طبيبك على تناول المزيد من الأطعمة والمشروبات الغنية بالبوتاسيوم والحد من تناول الملح.

مدرات البول الموفرة للبوتاسيوم، والتي تشمل الأميلورايد (ميدامور)، سبيرونولاكتون (ألكاكتون)، وإليبرينون (إنسبرا)، قد تساعدك في تجنب المشكلة المحتملة لفقدان البوتاسيوم، لكن المشكلة المعاكسة يمكن أن تحدث، فإذا أصبحت مستويات البوتاسيوم مرتفعةً جداً، فقد تتسبب في حدوث مشكلات خطيرة في إيقاع القلب وحتى السكتة القلبية.

وغالبًا ما ينصح الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو قصور القلب بالحد من كمية الملح أو الصوديوم الذي يستهلكونه، حيث أن هناك طريقة واحدة للقيام بذلك هي استخدام بدائل الملح.

 ولكن هذه المنتجات ذات نسبة عالية من البوتاسيوم، حيث أن ربع ملعقة صغيرة منها تحتوي على حوالي 800 ملغ من البوتاسيوم، لذلك، يجب على الأشخاص الذين يتناولون مدرات البول التي لا تحتوي على البوتاسيوم تجنب هذه المنتجات.

وإذا كنت تتناول أي دواء مدر للبول، اسأل طبيبك عما إذا كنت بحاجة إلى إجراء اختبارات دورية لوظائف البوتاسيوم والكلى.

 

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق (سيتم مراجعة التعليق خلال 48 ساعة)

 
 
 

التعليقات