عاجل: "الصيادلة" تصدر بيانا بعدم قبول انتساب اي خريج من كليات الصيدلة في الجامعات الخاصة كان قد بدأ دراسته بكلية أخرى رافقه جدل واسع !!

 

فارماجو – د. مالك السعدي

أثار البيان الذي أصدره مجلس نقابة الصيادلة والذي يحذر فيه أولياء أمور الطلبة من ممارسات بعض الجامعات الخاصة لدى تسجيل أبنائهم في كليات الصيدلة بشكل مخالف للقانون والتشريعات حفيظة العديد من المهتمين والمتابعين للشأن الصيدلاني والتعليمي بالإضافة الى أولياء أمور الطلبة والطلاب أنفسهم.

واعتبر المراقبون ان مجلس نقابة الصيادلة لم يوفق في هذا البيان بل ان بعض أعضاء الهيئة التدريسية في بعض كليات الصيدلة طالب بسحب البيان وحذفه.

وكان البيان قد علل تحذيره لأولياء أمور الطلبة بالقول انه تبين لمجلس النقابة قيام عدد من الجامعات الخاصة بتسجيل الطلبة في كليات الصيدلة لديهم بأعداد كبيرة تفوق القدرة الاستيعابية المعتمدة من هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي لكل جامعة .

وأضاف البيان ان هذا الأمر يتم ذلك بأسلوب التفافي و مخالف للتشريعات عبر تسجيل الطلبة وقبولهم في كليات أخرى حاضنة غير كلية الصيدلة (الهندسة، العلوم، التمريض، المختبرات،...الخ) ليتم في سنوات لاحقة مستقبلا نقلهم لكلية الصيدلة.

الا ان اخطر ما جاء في البيان والذي اثأر حفيظة الجميع قرار النقابة بعدم قبول انتساب اي خريج من كليات الصيدلة من اي من الجامعات الخاصة التي كان قد بدأ دراسته بكلية أخرى حاضنة.

وعلق الدكتور امين العلاونه قائلا اعتقد انه تصريح ينقصه الكثير من الخبرة الأكاديمية والقانونية, فالنقابة ليست مسؤولة عن معادلة الشهادة, لان هذا حق فقط لوزارة التعليم العالي.

 وأضاف العلاونه ان تعليمات الجامعات الرسمية والخاصة تسمح بانتقال الطالب من تخصص الى آخر ضمن شروط معينة, ولا يجوز لغير الجامعات التدخل بهذه الشروط.

وقال أيضا يبدأ بعض الطلبة دراستهم بكليات رسومها أقل سواء بالجامعات الخاصة والبرامج الموازية ثم ينتقلون للكليات الأعلى رسوما. كما ينتقل البعض للكلية ذات المعدل الأعلى بعد إعادة مادة او أكثر بالثانوية العامة .

 فيما قال الأستاذ الدكتور فراس علعالي عميد كلية الصيدلة الأسبق في جامعة العلوم والتكنولوجية الأردنية وعضو هيئة التدريس ورئيس البحث العلمي في جامعة قطر اعتقد ان النقابة أقحمت نفسها في أمر شائك وان كانت نيتها حسنة من حد إعداد الطلبة في الجامعات.

وقال ان الجامعات الخاصة لها طاقة استيعابية محددة لكل برنامج, ولذا لا تستطيع تجاوز ذلك العدد إنما تعمد الى قبول طلبة أكثر من خلال مناورة التفافية بقبولهم في كليات عليها إقبال اقل من طاقتها, وحيث ان الإقبال يختلف من عام لآخر وهناك طلبة قد ترسب او تحول يصبح هناك مجال لإدخال آخرين

وأضاف الدكتور علعالي ان هذا الأمر يجب ان يناقش مع وزارة التعليم العالي وهيئة الاعتماد وإرسال كتاب للجامعات الخاصة من قبل وزارة التعليم العالي وهيئة الاعتماد بالخصوص.

وقال انه يرى ان هناك إشكال قانوني في إقحام النقابة في عدم قبول انتساب الخريج, علماً بان هناك طلبة يحولون من كليات مختلفة الى الصيدلة كممارسة قانونية موجودة ومسموح بها في كل من الجامعات الخاصة والحكومية.

وقال د. علعالي ان القضية الاكبر هي أعداد الطلبة المقبولين وإعداد الكليات التي ناهزت العشرين والذي يحتاج جهد جاد من قبل المجلس.

فيما قال الدكتور وائل ابودية عضو هيئة التدريس في جامعة البترا اتوقع ان القرار غير صائب ، لأنه إذا الطالب انهي متطلبات الحصول على درجة البكالوريوس في الصيدلة فأصبح من حقه الانتساب للنقابة, وأضاف بانه يعتقد بان التعليم العالي وهيئة الاعتماد و وزارة الصحة شركاء أساسيين في هذا الموضوع.

الدكتور رأفت صوالحه مستغرب من توجيه الكتاب الى أولياء الأمور.، الا اذا تم تشره على عدد من مواقع التواصل والصحف وغيرها ، فهنا يكون له الأثر الإيجابي.

وقال الدكتور تيسير يونس لا يوجد نص في قانون نقابة الصيادلة يجيز لها هذا التصرف, ويستطيع اي متضرر ان يشتكي على المجلس في ذلك الضرر

أما الدكتور صلاح مصطفى السوري فقد علق قائلا هذه وجهة نظر, نفس فكره الانتقال من كليه إلى كليه أخرى طالما ان الطالب استوفى متطلبات الحصول على درجه البكالوريوس في الصيدلة أو أي تخصص آخر, حبذا لو نبحث عن طريقه أخرى للحد من عدد الخريجين في بعض التخصصات الطبية وغيرها.

فيما تساءل الدكتور قاسم التميمي قائلا ماذا لو قرر طالب (من تلقاء نفسه) تغيير تخصصه والالتحاق بكلية الصيدلة بعد فصل دراسي في كلية الهندسة لأنه وجد الهندسة غير مناسبة له؟!!

هل من صلاحيات مجلس النقابة عدم قبول انتساب أي خريج صيدلة إذا كانت شهادته معتمدة لدى وزارة التعليم العالي؟

فيما قال الدكتور اسامه العيسى كان الاولى انتزاع القرار من قبل التعليم العالي ليصبح قانوني, وتساءل ان كان قرار النقابة يعتبر قانوني ام لا؟؟. وهل تستطيعون مواجهه قرارات التعليم العالي, و قال بان العمل النقابي الجاد بحاجه لجهد وتواصل تشريعي جاد لننهض بالمهنة

فيما قال الدكتور عبدالكريم صوان ان هذا القرار مع احترامي لمن سنه ليس قانوني, ويطعن فيه لدى المحكمة الإدارية بسهوله لأنه ليس من اختصاص نقابة الصيادلة, وضاف بان قانون النقابه يقول انه يجب ان ينهي توجيهي علمي وان يكون قد تخرج من جامعه معترف فيها

أما الدكتور محمد العزو فقد قال صحيح هو ليس اختصاص النقابة, والنقابة قامت بواجبها بالتنبيه والتحذير, ومشكورة على هذا الواجب ولا تفصلوا النقابة دورها حسب موقف منها أو المزاجية المهنية اتجاه الشخصية النقابية.

 

واليكم النص الكامل للبيان الصادر عن نقابة الصيادلة كما حصلت عليه فارماجو

 

حذر مجلس نقابة الصيادلة أولياء أمور الطلبة من ممارسات بعض الجامعات الخاصة لدى تسجيل أبنائهم في كليات الصيدلة بشكل مخالف للقانون والتشريعات.

فقد تبين للمجلس قيام عدد من الجامعات الخاصة بتسجيل الطلبة في كليات الصيدلة لديهم بأعداد كبيرة تفوق القدرة الاستيعابية المعتمدة من هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي لكل جامعة .

ويتم ذلك بأسلوب التفافي و مخالف للتشريعات عبر تسجيل الطلبة وقبولهم في كليات أخرى حاضنة غير كلية الصيدلة (الهندسة، العلوم، التمريض، المختبرات،...الخ) ليتم في سنوات لاحقة مستقبلا نقلهم لكلية الصيدلة.

وحرصا من مجلس نقابة الصيادلة على عدم وقوع اولياء الامور والطلبة لأي مشاكل مستقبلية، فإننا نهيب بهم التأكد عند التسجيل في اي من كليات الصيدلة في الجامعات الخاصة من ان التسجيل قد تم فعليا في كلية الصيدلة وليس في اي كلية اخرى، ويظهر ذلك من خلال تثبيت اسم الكلية على كشف التسجيل وعلى البطاقة الجامعية وكافة الوثائق الجامعية.

حيث قرر مجلس النقابة عدم قبول انتساب اي خريج من كليات الصيدلة من اي من الجامعات الخاصة كان قد بدأ دراسته بكلية اخرى حاضنة.

 

 

اترك تعليق (سيتم مراجعة التعليق خلال 48 ساعة)

 
 
 

التعليقات