هذه الخلوة "الاقتصادية" .. فاشلة كليا

 

فارماجو – د. عيد ابودلبوح

ولنقل بصراحة ولنتكلم بالصوت العالي والمرتفع وكفى مجاملات والوطن يتهاوى, ما بني على باطل فهو باطل.

خلوه من اجل المؤتمر القادم البرلماني الاقتصادي.

هل يعقل ان يختزل الأردن الاقتصادي بهذه ألطريقه البدائية واللااقتصاديه وكأن الأردن الاقتصادي هو دكان في قرية أردنيه نائيه.

هل يعقل ان توضع متطلبات الأردن في هذه الخلوة الفاشلة.

ولكن ادا كان مستوى هؤلاء, فنقول لكم ان الأردن اكبر منكم, ويحتاج الى رجال غيركم, وهم موجودون وعليكم الاصطفاف جانبا لأنكم خذلتم الأردن والدليل هو التالي

عندما تناقش متطلبات الدولة فيجب ان توضع أجندات للدوله وتشمل كافه قطاعاتها والبنود اللازمة لتحقيق ذلك .يعني جلسات وجلسات ذات عنوانين واضحة تغطي كافه القطاعات وكافه مناطق الدولة.

ولكون هدا غير موجود, فهنا مكمن الفشل ومكمن شكنا وعدم ثقتنا فيما تعملون.

والأكثر شكا والأكثر انعداما للثقة هو في عدم متابعه المؤتمر الأول لنفس الداعين له الآن وانعدام الحوار الصادق وانعدام الإخلاص الصادق للأردن لترون ماذا يحتاج.

فعليه فهو مؤتمر استعراضي لن يضيف شيئا.

وكيف اخترتم وكيف ناقشتم وحتى ترون صدق ما نقول فإنهم يطلبون بعدم التطرق الى ملف التشريعات لأنهم يدعون انه أعمق. وهنا اللف والدوران بعينه.

أليست التشريعات هي التي تنظم وتعيق الاقتصاد؟ اليس تخبطكم التشريعي هو الذي دمر الاقتصاد الأردني.

لن نثق ولن يكون هنالك أمل.

ونخاطب ممثلي الصناعة, كيف تجلسون في هكذا حوار ولا تملكون الأدوات ألاقتصاديه بين أيديكم والتي ناقشتموها مع من انتخبكم.

فلا يعقل ان تكونوا أدوات إحباط للشعب الأردني او أدوات تلميع لمن افشل الأردن اقتصاديا.

أين انتم يا ممثلي الصناعة من توصيات نفس دعاة المؤتمر القادم من المؤتمر السابق.

أخاطبكم انتم ممثلي الصناعة بان لا تكونوا أدوات هدم للصناعة بأيدي من لم يتابعون عملهم .فهل سألتموهم عن توصيات المؤتمر الأول.

نحن شعب حي اخرج صناعيين أفذاذا برغم قله الإمكانات وأعود وأخاطب الصناعيون الأردنيون اسألوا أبائكم الذين انشئوا الصناعة الاردنية كيف كانوا وكيف كان الوزراء أبان عهدهم.

إنها خلوه خداع وتظليل وتلميع إعلامي فقط.

والسؤال الذي يطرح نفسه لممثلي الصناعة كيف قبلتم على أنفسكم لن تحضروا هكذا ورشه ومن دون ان تحضروا درسكم جيدا .

وتحضير الدرس يكون بالعودة الى قواعدكم التي انتخبتكم ولتزودكم بالعلم والواقع الاقتصادي.

والخلوة ليست للمنفخه والتنفيش الكاذب.

انه اقتصاد الأردن وليس لمجموعه.

ولهذا كله فإنها خلوه فاشلة.

 

اترك تعليق (سيتم مراجعة التعليق خلال 48 ساعة)

 
 
 

التعليقات