في اختتام فعالياتها: الورشة العلمية لفحص الجينات الوراثية تخرج بتوصيات مهمة لكل من وزارة الصحة ونقابة الصيادلة وكليات الصيدلة والطب

 

فارماجو – د. مالك السعدي

اختتمت الورشة العلمية التي أقامتها اللجنة العلمية في نقابة الصيادلة تحت عنوان " فحص الجينات الدوائية: نحو العلاج الشخصي" أعمالها في مقر شركة اكديما والتي كانت تحت رعاية نقيب الصيادلة الدكتور زيد الكيلاني .

وقد خرجت الورشة العلمية التي تتطرق لمثل هذا الموضوع للمرة الأولى بمجموعة من التوصيات التي تم توزيعها على الجهات المعنية المختلفة من وزارة الصحة ونقابة الصيادلة وكليات الصيدلة والطب في الجامعات الأردنية .

وطالبت التوصيات المتعلقة بوزارة الصحة, التعميم على الأطباء الأخذ بعين الاعتبار عند وصف الأدوية التي تتأثر جينيا و الاختلاف  في الجينات بين الشعوب الأوروبية و سكان  منطقة الشرق الأوسط وذلك لاختلاف الجينات بين الأجناس والأعراق.

كما طالبت التوصيات عمل برامج توعية للأطباء و الصيادلة و الممرضين لحثهم على الأخذ بعين الاعتبار فحوصات الجينات الدوائية في وصف الدواء و الجرعة المناسبين للمريض ، وذلك لتقليل مخاطر التأثيرات الجانبية للأدوية ، ونسبة الإدخال للمستشفيات ، وخفض نسبة الوفيات ،  ولانعكاسها على قيمة الفاتورة العلاجية .

فيما كانت التوصيات المتعلقة بنقابة الصيادلة تتمثل بالطلب من النقابة دعوة الصيادلة الى تدريب وتوعية الصيادلة على قراءة الفحوصات الجينية ، ورصد المخاطر والآثار الجانبية للأدوية، وربطها في اختيار الجرعة والدواء المناسبين ، وذلك من خلال ورشات العمل التي تقيمها لجنة تطوير المهنة والتعليم المستمر و بالتعاون مع اللجنة العلمية .

كما طالبت الورشة النقابة على تشجيع الصيادلة في متابعة أخبار البيولوجيا الجزيئية من خلال متابعة  ( MEMBS) مجتمع الشرق الأوسط للبيولوجيا الجزيئية ، وهي منظمة علمية غير ربحية ، تربط المختصين بالبيولوجيا الجزيئية مثل الصيادلة  العاملين في الصناعات الدوائية و مراكز الأبحاث و الأكاديميين والمختصين بتقديم الرعاية الصيدلانية والطبية في كافة الدول العربية من اجل ابراز دورهم في كافة المجالات العلمية والبحثية في علم  الصيدلة ((www.MEMBS.org)).

و أوصت الورشة أيضا نقابة الصيادلة الطلب من اللجنة العلمية القيام بعمل نشاط خاص بالتوعية بالأخطاء الدوائية  ( Awareness of Medication Errors  AME) ، وأيضا بالتوعية بقانون المسائلة الطبية ، وذلك للصيادلة في المجتمع ، والأطباء ، وشركات الأدوية ، والصناعات الدوائية ، والإعلام الدوائي .

وعلى الجانب الآخر أوصت الورشة بان يكون هناك دور لكل من كليات الصيدلة والطب في الجامعات الأردنية, من خلال الحث على زيادة الأبحاث في مجال علم الأدوية الوراثي، في الأردن و التركيز علی أهمية الفحص الجينات الدوائية و ربطه في تحديد ووصف العلاج الشخصي.

كما أوصت بإضافة مادة  ( علم الأدوية الوراثي ) ، ومادة  (اليقظة  الدوائية ) Pharmacovigilance  إلى مساقات التدريس والتركيز على التطبيقات العملية.

واختتمت الورشة العلمية توصياتها بعمل نشاط مشترك بين النقابة ووزارة الصحة و الجامعات و مراكز الأبحاث وجميع الأطراف المعنية لتسليط الضوء على أهمية تطبيق ( علم الأدوية الوراثي ) في الممارسة الطبية و الصيدلانية ، و محاولة الحصول على الدعم المادي من صندوق البحث العلمي في وزارة التعليم العالي لدعم هذا النشاط .

وكانت الورشة قد عقدت على مدار يومين 2-3 من الشهر الجاري 2019 في مقر شركة اكديما / الصويفية وقد حضرها150 مشارك ومشاركة, وحاضر فيها نخبة من أساتذة الجامعات والمتخصصين في هذا المجال.

وناقشت مواضيع في غاية الأهمية تتعلق بعلم الوراثة الدوائي من خلال الاطلاع على احدث ما توصل إليه العلم فيما يخص العلاج الشخصي عن طريق كيفية إجراء الفحص الجيني لتحديد العلاج والجرعة المناسبة لكل مريض على حدة.

 

اترك تعليق (سيتم مراجعة التعليق خلال 48 ساعة)

 
 
 

التعليقات