نائب نقيب الصيادلة "د. ابوعصب" يوضح تفاصيل اجتماع اللجنة الوزارية المشكلة لتسعير الأدوية والتخوفات المحتملة

 

فارماجو – د. مالك السعدي

اشغل الاجتماع الأول الذي عقدته اللجنة الوزارية المُكلفة بإعداد دراسة شاملة حول آلية تسعير الدواء في الأردن برئاسة وزير الصحة الدكتور سعد جابربال الصيادلة على اختلاف القطاعات التي يعملون بها الرأي العام الصيدلاني, خصوصا انه اتى بعد فترة قصيرة من تنزيل اسعار الادوية والتي زاد عددها عن 1000 صنف دوائي.

وكان هناك تخوفا كبيرا من قبل الصيادلة من مختلف القطاعات الصيدلانية خصوصا أصحاب الصيدليات ومستودعات الادوية , وللوقوف على حقيقة هذا الاجتماع وما دار به التقت فارماجو مع الدكتور محمد ابوعصب نائب نقيب الصيادلة الذي أوضح تفاصيل الاجتماع, كما أوضح التخوفات التي من الممكن ان تصدر عن هذه اللجنة

 وقال د. ابوعصب ان الاجتماع كان الهدف منه الحصول عن معلومات من القطاع الصيدلاني حول أسباب ارتفاع الكلفة الدوائية ( نسبة الصرف على الدواء) التي ظهرت في ميزانية الدولة, وقالوا ان هذه النسبة مرتفعه إذا ما قورنت مع الدول القريبة من الناتج القومي في الأردن

وأضاف بان الحكومة من خلال هذه اللجنة تحتاج الى دراسات للإجابة عن أسئلة أسباب ارتفاع الإنفاق على الأدوية من ناتج الدخل القومي, وقالوا انه يوجد دول قريبة من الناتج القومي الأردني الا ان نسبة الانفاق على الدواء اقل من الأردن

وقال د. ابوعصب انه قد تم الطلب في الاجتماع من ممثلي القطاعات الصيدلانية مساعدتهم للإجابة على هذه الأسئلة و ماهية الحلول التي من الممكن ان تكون موجودة للتعامل مع هذا الموضوع.

وتابع قائلا انه تم في الاجتماع البحث عن الإلية التي  يمكن ان تؤدي الى تخفيض نسبة الإنفاق على الدواء, مع الحفاظ على القطاعات الصيدلانية دون الإضرار بالقطاعات الصيدلانية والصناعة الدوائية.

وفي سؤال فارماجو لابوعصب عن تخوفات النقابة والصيادلة من هذه اللجنة قال نحن إجمالا في ظل تعرض القطاع الصيدلاني تسليط الضوء عليه وعلى الأسعار يأتي هذا الموضوع ( تشكيل اللجنة الوزارية) وان وجود هذا المسار لا شك ان يكون هناك تخوف, لانه سيكون هناك مزيدا من التأثير على القطاع في الوقت الذي تعرض القطاع الى مزيدا من الضغوطات في فترة زمنية قصيرة, بالإضافة الى ان الآليات التي اتبعت في الفترة الماضية والوقت كانا غير كافيين

وقال أيضا, ان هناك تخوف من التأثير على الصناعة الدوائية و على قطاع الصيدليات  خاصة ان قطاع الصيدليات هو القطاع الموجود في مواجهة مباشره مع المواطن.

الا ان التخوف و التحدي الأكبر وحسب قول د. ابوعصب هو ان يكون هذا الأمر له التأثير على الأمن الدوائي و توفير الدواء في الأردن.

 وكانت اللجنة قد عقدت اجتماعها الأول برئاسة وزير الصحة الدكتور سعد جابروأكدت اللجنة، بحسب البيان الصادر عن وزارة الصحة، حرص الحكومة على استكمال الجهود والإجراءات، التي بدأتها على صعيد الأمن الدوائي وتوفيره بأقل الأسعار الممكنة، والتي أسفرت عن خفض أسعار أكثر من ألف نوع علاج.

وأشارت اللجنة إلى أن الهدف الاستراتيجي هو توفير الدواء للمواطن بأسعار مناسبة عبر آلية تسعير تكفل تحقيق هذا الهدف وتأخذ بالاعتبار المصالح الوطنية العليا.

وحددت مهام اللجنة بإعداد دراسة شاملة حول آلية تسعير الدواء في الأردن مع الأخذ بعين الاعتبار إعادة النظر في نظام التسعير الحالي ودعم الصناعة الدوائية المحلية

و كان رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، قد قرر تشكيل لجنة وزارية برئاسة وزير الصحة الدكتور سعد جابر وعضوية وزراء المالية الدكتور عزالدين كناكرية ووزير التخطيط والتعاون الدولي ووزير دولة للشؤون الاقتصادية محمد العسس ووزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور طارق الحموري ومن تراه اللجنة مناسباً

وأضاف رئيس اللجنة لعضويتها نقابة الصيادلة و مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء ومدير عام مؤسسة المواصفات والمقاييس وأمين عام الاتحاد الأردني لمنتجي الأدوية وأمين عام جمعية مالكي مستودعات الأدوية ومدير الدواء في المؤسسة العامة للغذاء والدواء

 

اترك تعليق (سيتم مراجعة التعليق خلال 48 ساعة)

 
 
 

التعليقات

  • مناهي عياش
    يفضل وجود ممثل عن قطاع اثحاب الصيدليات ممثل بعضو من مجلس النقابة عن اصحاب الصيدليات