"عبيدات" يفتتح ملتقى ومعرض الصناعات الدوائية العربي و يدعوا الى استقطاب أسواق جديدة و " بدران" الوطن العربي يصنع 80% من الأدوية الجنيسة

 

فارماجو – د. مالك السعدي

افتتح الدكتور هايل عبيدات مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء فعاليات ملتقى ومعرض الصناعات الدواية العربي المقام تحت عنوان( المستجدات في الأدوية الجنيسة والأدوية الجنيسة المتطورة )و الذي يعقد على مدار يومي الأربعاء والخميس 26-27 من الشهر الجاري في قاعة زارا بفندق جراند حياة عمان.

 وحضر الملتقى العديد من مدراء شركات ومصانع الأدوية العربية و الأردنية ومراكز الأبحاث والأكاديميين في الجامعات الأردنية ومستودعات الأدوية ونقيب الصيادلة الدكتور زيد الكيلاني وأمين عام الاتحاد الأردني لمنتجي الأدوية الدكتورة حنان السبول و مدير عام شركة اكديما الدكتور محمد اللحام.

و يشارك في الملتقى محاضرين وخبراء و باحثين من مختلف الدول العربية, و تتضمن محاور الملتقى أبحاثا حول الأدوية الجنيسة المتطورة والقوانين و التشريعات المتعلقة بها عربيا و عالميا , كما يبحث في آليات التسجيل  والتسعير في الوطن العربي تمهيدا للتطورات المتعلقة بالأدوية الجنيسة المطورة, وتمثل أبحاث و دراسات التكافؤ الحيوي محورا أساسيا من محاور الملتقى تتطلبه الأدوية الجنيسة المتطورة من أبحاث ودراسات.

و قال الدكتور هايل عبيدات في كلمته ان حجم السوق الدوائي العربي 32 مليار دولار, الا انه لا يستطيع تصدير أكثر من مليار دولار, بينما يستورد 24 مليار دولار و ان السوق الدوائي العربي لم يتجاوز تغطيته للدواء نسبة 47% من استهلاك السوق.

و دعا د. عبيدات شركات الأدوية العربية الى استقطاب أسواق جديدة و إعادة النظر في صناعة الأدوية الجنيسة والتطلع الى رؤيا في إيجاد أسواق جديدة مثل الأسواق المجاورة .

و اكد على ان صناعة الأدوية من أهم الصناعات في العالم, وتأتي أهميتها بعد التجارة بالسلاح لأنه لا يستطيع احد الاستغناء عن الدواء, و من هنا يأتي أهمية التخصص الفني في الصناعة الدوائية.

وطالب بضرورة وجود شراكه مع القطاع الخاص , والعمل على إنشاء مركز عربي للدراسات السريرية لما له من أهمية في تطوير صناعة الأدوية العربية.

كما طالب الصناعة الدوائية العربية بضرورة بحث المشاكل والتحديات التي تواجهها, ووضع تشريعات المناسبة.

وحث د. عبيدات الصناعة الدوائية العربية الى الاستفادة من منصات التواصل الاجتماعي SOCHIAL MEDIAفي التسويق , لان الهدف هو الخروج من نمطية التعامل و التسويق و غزو أسواق جديده مما يفتح أسواق جديدة في ظل الانحسار, مثل سوق  افريقيا الذي يقدر عدد سكانه بمليار شخص.

و اضاف انه لا بد من النظر في التشريعات و مدى موائمتها للتشريعات الدولية, ولا بد من وضع تشريعات توافق جميع صناعة الأدوية العربية, وان تعذر ذلك فعلى الأقل عمل تكتلات بين مجموعه من الشركات.

وعن أسعار الأدوية قال ان مشكلة أسعار الأدوية موجودة في معظم الدول العربية وحتى الأجنبية مثل سويسرا, مطالبا في الوقت ذاته عمل شراكات مع الشركات الأجنبية.

و قال الدكتور عدنان بدوان رئيس الاتحاد العربي لمنتجي الأدوية والمستلزمات الطبية ان الأردن هي الدولة العربية الوحيدة حاليا التي تمتلك قوانين وتشريعات تحكم صناعة الأدوية الجنيسة المطورة, وان الاتحاد وبالتعاون مع المؤسسة العامة للغذاء والدواء الأردنية سيعمل على وضع ورقة لطرحها على صناع القرار في الدول العربية من اجل وضع التشريعات التي تحكم صناعة الأدوية الجنيسة المطورة, وقال بان القانون الأردني سيكون الأساس الذي ستبني عليه الدول العربية .

و ان الوطن العربي يصنع ما يقارب من 80% من الادوية الجنيسة التي تعادل ماليا ما يقارب ال 25% من حجم السوق فقط, بينما في الأردن فان نسبة الادوية الجنيسة 66% والتي تعادل ماليا 23% .

وطالب د. بدوان المؤتمر بضرورة تشكيل لجنة لهذا الغرض وإننا نهدف  من هذا الملتقى فتح عيون أصحاب القرار والمسؤولين الى أهمية الانتقال من تصنيع الأدوية الجنيسة الى تصنيع الادوية الجنيسة المطورة, لان الأدوية الجنيسة تعتبر بمثابة المنتهة وانها لم تعد مجدية ماديا.

كما قال ان الأدوية الجنيسة المطورة تعطي قيمة إضافية للدواء زيادة عن الأدوية الجنيسة, بالإضافة الى أنها تقلل من الآثار الجانبية للدواء وتوفر على المريض السعر, كما ان الأدوية المتطورة تعمل على تحسين الشكل الصيدلاني و طريقة الاستخدام و التقليل من الآثار الجانبية بالإضافة الى رخص الثمن.

وأضاف د. بدوان ان الأدوية الجنيسة المطورة من ميزاتها القدرة على المنافسه في السوق وفتح آفاق و أسواق حديده للادوبة, علما ان كلفة الدواء الجنيس من 200-250 الف دولار, بينما كلفة الدواء الجنيس المطور تتراوح ما بين 300-500 الف دولار.

كما دعا الى ضرورة تخصص شركات صناعة الأدوية العربية مما يعطيها ميزة التنافس عن غيرها من الشركات

وقام راعي الملتقى الدكتور هايل عبيدات و رئيس الاتحاد الدكتور عدنان بدوان والمشاركين في الملتقى بافتتاح المعرض الدولي للصناعات الدوائية في نسخته الثانية وان المعرض يأتي ثمرة للتعاون بين الاتحاد العربي لمنتجي الأدوية والمستلزمات الطبية و الشركة الهندية GEP EXPO PVT LTD.

و يضم المعرض أجنحة من شركات تجهيز المصانع و آلات التعبئة والتغليف و آلات تصنيع المواد الأولية بشقيها المواد الفاعلة ( API) والمواد الإضافية الأخرى , كما يتضمن المعرض أجنحة معدات المختبرات التحليلية و منتجات التعقيم و تنظيف الغرف.

ويشارك في المعرض 90 شركة مختلفة من دول متعددة تمتد من الولايات المتحدة الأمريكية الى أوروبا وصولا الى الهند والصين,

 

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق (سيتم مراجعة التعليق خلال 48 ساعة)

 
 
 

التعليقات

  • أمجد ابومارية
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا أمجد ابو مارية مدير عام شركة مرسال للخدمات اللوجستية السؤال! نحن شركة متخصصة في توزيع ونقل الدواء في جميع محافظة المملكة هل يوجد جدوى من مشاركتنا في تلك المعارض وما هي تكلفة المشاركة شكرا