أحدث الأدوية الفموية لمعالجة سرطان الثدي المُمْتدّ

 

فارماجو - إيلي أيوب

أحد المواضيع البارزة التي تصدّرت ورشات عمل "الملتقى الطبّي للجيل الجديد" نهاية الأسبوع الفائت كانت حول "العلاجات الحديثة لمعظم أنواع السرطان". نخصّص حلقة اليوم من "صحّتكم تهمّنا" للإضاءة على أحدث الأدوية في مجال معالجة سرطان الثدي المتقدّم الذي تمدّد وانتشر بخلاياه الخبيثة إلى سائر أنحاء الجسم.

لم تعد المعالجة البدائية لسرطان الثدي-المتقدّم تعتمد في المقام الأوّل على العلاج الكيميائي Chimiotherapy، لا بل طرأت تحديثات على بروتوكول العلاج الوافي لهذا الغرض.

منذ ثلاث سنوات، خطت الأبحاث خطوةً نوعيةً بعدما تمكّنت من إيجاد أدوية عصرية لمحاصرة "سرطان الثدي الممتدّ" سواء كان لصالح رفع صحّة المرأة المقطوعة عنها الدورة الشهرية أو لصالح رفع صحّة المرأة الشابّة التي ما دامت عندها الدورة الشهرية. هذه الأدوية العصرية تُسمّى بمضادات CDK4و CDK6وهي متوفّرة كحبوب في بعض البلدان تحت التسميات التالية: KISQALI (ribociclib)، IBRANCE (palbociclib).

إنّ الأدوية المُنتمية إلى عائلة مضادات CDK4و CDK6تُعطى بالتزامن مع العلاجات الهرمونية Hormonal therapy for treating breast cancer، كخُطّة أوّلية تسبق العلاج الكيميائي المُرهق لصحة المرأة والباعث على تساقط شعرها.

بفضل فصيلة هذه الأدوية الفموية من قبيل KISQALI (ribociclib)، IBRANCE (palbociclib)، تحوّلت مدّة السيطرة على سرطان الثدي المُمتدّ وضبطه من 8 أشهر إلى سنتين-ثلاثة، قبل الاضطرار إلى تغيير العلاج والحاجة إلى الرضوخ لأمر الجلسات الكيميائية.

تتحمّل النساء المُصابات بسرطان الثدي المتقدّم مضادات CDK4و CDK6لأنّ آثارها الجانبية تبقى شبه بسيطة ولا تتسبّب إلاّ بفقر الدم في بعض الأحيان. غير أنّ العائق الوحيد المانع من توسّع رقعة استخدام هذه العلاجات الحديثة يبقى سعرها الباهظ، إذا ما علمنا أنّ تكلفة العلاج الشهري بحبوب هذه الأدوية تتخطّى 3 آلاف يورو.

ضيف الحلقة بشار الصيّادي، رئيس قسم الأمراض السرطانية في مستشفى Evreuxوالاستشاري في معالجة كافّة أنواع السرطان. 

 

اترك تعليق (سيتم مراجعة التعليق خلال 48 ساعة)

 
 
 

التعليقات