" الصيادلة" تنهي الخلاف مع المحامين وتسمح بصرف الأدوية لهم و "الكيلاني" يؤكد على وحدة النقابات وتوقيع العقود من النقابة

 

فارماجو – د. مالك السعدي

صرح نقيب الصيادلة الدكتور زيد الكيلاني لفارماجو بان مجلس النقباء قد تدخل في حل المشكلة التي وقعت مابين نقابة الصيادلة ونقابة المحامين وان دل هذا على شيء فإنما يدل على ان النقابات المهنية على قدر المسؤولية .

 وقال اننا من خلال هذه المشكلة استطعنا ان نميز النقابات, وان جميع من عمل معنا في حل المشكلة كان هدفهم وحدت النقابات وليس البحث عن الشعبوية في قراراتهم, واذا ما ركزنا فان من تعمل معهم من النقابات مسؤولين وهم يؤكدون معك على حدة الحال بين النقابات المهنية وهذا اهم شيء.

وقال الكيلاني ان ما تم الاتفاق عليه تم تثبيته ببنود, وعادة ما تكتب بنود الاتفاقيات بنصوص عامة وليس بالتفاصيل, وانه تم الاتفاق على  نسبة الخصم التي تم منحها وهي 6% لكل من الأمراض المزمنة والعادية .

وفيما يتعلق بالصيدليات التي كانت تعطي خصم مقداره 12% قال الكيلاني ان هذه الصيدليات مخالفه, وان عليها الالتزام بقرارات النقابة, وان يتم الصرف بناء على أسس التعاقد المعتمدة من قبل النقابة, غير ذلك يعتبر العقد الموقع عليه باطلا.

وأضاف ان الجهة المخولة عن توقيع العقود هي نقابة الصيادلة, كما انها المسؤولة عن أسس التعاقد وإعطاء نسب الخصم وهي من تمنح الخصم بناء على الاتفاق .

وبين الكيلاني ان العقود المبرمة ما بين الصيدليات وجهات التامين المختلفة باطله وغير صحيح الا اذا كانت تتوافق مع ما جاء في أسس التعاقد الصادرة عن النقابة.

وعن موعد صرف وصفات التامين الصحي الخاصة بنقابة المحامين قال الكيلاني انه تم إرسال رسائل الى أصحاب الصيدليات بالصرف مباشره الى المحامين بعد ان تم الاتفاق معهم وتوقيع مذكرة تفاهم معهم بهذا الخصوص .

وحصلت فارماجو على نص الرسالة التي قامت النقابة بإرسالها الى أصحاب الصيدليات والتي تنص على ( بناء على الاجتماع الذي تم اليوم ( الثلاثاء)  بين نقيب الصيادلة ونقيب المحامين برعاية مجلس النقباء تم إنهاء الخلاف وعودة الصيدليات المعتمده لصرف الوصفات وفق أسس التعاقد الصادرة من مجلس نقابة الصيادلة ).

وكان نقيب الصيادلة قد صرح أثناء خروجه على المباشر ( live) اليوم ان الاتصالات لإنهاء المشكلة مع المحامين قد بدأت من يوم أمس الاثنين من قبل مجلس النقباء, وان اليوم الثلاثاء تم تلقي مزيدا من هذه الاتصالات, وبناء عليه تم عقد اجتماع حضره كل من  رئيس مجلس النقباء المهندس  احمد سماره الزعبي  ونقيب المحامين الأستاذ مازن ارشيداتوالمهندس عبدالهادي الفلاحات نقيب المهندسين الزراعيين و المهندس نهاد العلي نائب نقيب المهندسين الزراعيين بالإضافة لي كنقيب للصيادلة.

وقال انه تم التوافق على نسبة خصم 6% لكل من وصفات الأمراض المزمنة والعادية, وبناء عليه تعود الأمور الى مجاريها كما كانت سابقا.

و أضاف بانه تم تشكيل لجنة متابعة من قبل أعضاء مجلس النقابة لمتابعة تطبيق بنود الاتفاقية ومدى تطبيقها من قبل الصيدليات .

فيما قال نائب نقيب الصيادلة الدكتور محمد ابوعصب في البث المباشر ان مجلس النقابة يقوم بدور كبير في هذا الموضوع,  ونشكر الزملاء على احترام الجهد المبذول والذي قوبل بالرضي من جميع الأطراف .

وأضاف بأننا سعينا الى تغليب المصلحة الخاصة على المصلحة العامة للوصول الى هذه الاتفاقية .

و اكد ابوعصب في حديثه على عدم التطرق الى أي من الأسماء أثناء عملية التفاوض .

كما شكر الدكتور صلاح قنديل أمين سر النقابة جميع الزملاء الذين التزموا بقرار مجلس النقابة بالتوقف عن صرف الوصفات الطبية, وان التوقف قد أثلج صدورنا وجعلنا نؤمن بأننا مدعومين من الهيئة العامة.

و أضاف بان هناك مخالفات من بعض الصيدليات في الالتزام بقرارات مجلس النقابة, وان هذه المخالفات ربما تكون بسبب عدم معرفة الصيادلة بعدم الصرف, وان مجلس النقابة اتخذ قرار بتحويلهم الى مجلس التأديب.

اما الدكتور عبدالحميد عليمات فقد قال ان اتخاذ قرار وقف صرف وصفات التامين الصحي عن نقابة المحامين هو أصعب قرار اتخذته في حياتي لانه يتعلق بنقابة شقيقه.

وقال ان القرار عندما تم اتخاذه كان مجلس النقابة قد استنفذ كامل الجهود من اجل حل المشكلة , و ان الهدف من اتخاذ هذا القرار كان الوصول الى نتيجة, كما كان هدفنا تحقيق النسبة الأكبر لصالح الصيادلة.

وختم العليمات حديثه قائلا نحن في نقابة الصيادلة مع الوحدة النقابية أمام الحكومة والقرارات الحكومية الجائرة على الصيادلة, وان هذا القرار كان من أصعب القرارات التي تم اتخاذها.

 

 

اترك تعليق (سيتم مراجعة التعليق خلال 48 ساعة)

 
 
 

التعليقات