قراءة تحليلية للإفطار الرمضاني الذي أقامه التيار الإسلامي الصيدلاني مؤخرا

 

فارماجو – د. مالك السعدي

لقد سن رواد العمل النقابي في التيار الإسلامي الصيدلاني سنه حميده وحسنه من خلال اقامتهم الإفطار السنوي الرمضاني والذي بدء منذ اكثر من أربعين عاما, وأكاد اجزم انه لم يستطع احد من التيارات والتجمعات الصيدلانية القديمة منها او الحديثه عل اقامة افطار سنوي كما يقوم به التيار الإسلامي.

وللتأكيد على ما قلت, ان هذا العام لم يقم احد بعمل إفطار سنوى من التيارات والتجمعات الصيدلانية سوى الافطارات التي قامت بها نقابة الصيادلة واللجان الفرعية التابعه لها بالإضافة الى التيار الذي انفصل عن التيار الإسلامي في وقت سابق .

إفطار التيار الإسلامي لهذا العام تميز بشموليته, فقد حضر الإفطار بشهادة نقيب الصيادلة الدكتور زيد الكيلاني كافة أطياف الصيادلة على اختلاف أفكارهم وانتماءاتهم

ونستطيع القول ان الإفطار قد تميز بالنقاط التالية:الحضور الكبير  والذي كان من كافة أطياف الصيادلة

1- التميز في عدد الحضور حيث كان عدد الحضور اكبر من المرات السابقه.

2- التميز في الحضور النسائي من الزميلات الصيدلانيات, وهذا له مؤشر مستقبلي يتعلق بالانتخابات .

3- استطاع التيار الإسلامي بحنكته بجعل جميع المدعويين يحضرون افطارهم من التيارات والتجمعات الصيدلانية.

4- حضر الإفطار من خارج قطاع الصيدلة كضيوف شرف نقيب المهندسين الزراعيين المهندس عبدالهادي الفلاحات , والنقيب الأسبق للمهنسين الزراعيين المهندس محمود ابوغنيمة.

5- حضر الإفطار خمسه من النقباء وهم كل من د. تيسير الحمصي, د. فضل نيروخ, د. محمد عبابنه, د. احمد عيسى و نقيب الصيادلة الحالي د. زيد الكيلاني.

6- حضر الإفطار اربعه من عمداء كليات الصيدلة وهم الدكتور إبراهيم الادهم ( عميد كلية الصيدلة في جامعة البتراء), الدكتور نزار الزعبي ( عميد كلية الصيدلة في الجامعه الهاشمية) , الدكتور إبراهيم العبادي ( عميد سابق لكلية الصيدلة في جامعة اليرموك) و الدكتور  طلال ابورجيع(عميد سابق لكلية الصيدلة في الجامعه الاردنية).

7- حضر عدد من رؤساء اللجان الفرعية وهم الدكتور ايمن غيث رئيس اللجنة الفرعية لصيادلة الزرقاء , رئيس اللجنة الفرعية لصيادلة جرش الدكتور ناصر حبيخ, رئيس اللجنة الفرعية لصيادلة اربد الدكتور مهدي العجلوني.

8- كما حضر الإفطار قيادات ورؤساء التجمعات والتيارات الصيدلانية على اختلاف تواجدها.

9- تميز الإفطار بالعفوية في كثير من الأمور وبدون التخطيط المسبق وجاء بعضها بالكلمات التي القاها كل من نقباء الصيادلة الحالي والسابقين.

10- تكريم الزملاء رواد التيار الإسلامي ونقباء الصيادلة السابقين و الجيل الجديد من شباب التيار المبدعين في اللجان التي يترأسونها او تلك التي يعملون بها.

11- حضور وجوه شابه قادمة مع المستقبل للانتساب للنقابة من الخريجين لهذا الفصل الدراسي.

12- التميز في الترتيب والخدمة المقدمه للزملاء الحاضرين للافطار .

13- حضور الدكتور نايل المغايره رئيس تجمع اربد الصيدلاني الذي اثر المشاركة رغم وضعه الصحي واعتذاره عن حضور الكثير من الافطارات الرمضانية.

14- نجح التيار الإسلامي في ابراز قوته وتأثيره و دوره على الساحة الصيدلانية مما سيؤدي الى حساب حسابه بشكل ملفت في الانتخابات القادمة.

بشكل عام لعل الخبرة التي يمتلكها التيار الإسلامي والتي امتدت لأكثر من عقد من الزمن ساهم وبشكل كبير في هذا النجاح, ناهيك على امتلاكه قاعدة بيانات كبيره عن الزملاء الصيادلة والتي ساهمت في حضور الكم الكبير منهم .

إفطار التيار الإسلامي كان يهدف الى جمع الصيادلة على مائده رمضانية, لكن الأهم كان إضفاء السعادة والبهجة على وجوه جميع من حضر كيف لا وان عدد كبير من الزملاء لم يرو بعضهم البعض الا من سنوات, وبهذا يكون التيار قد أتاح الفرصة للجميع كي يتذكروا اللحظات الحلوة والجميلة التي عاشوها في فترة من فترات حياتهم سويا.

ونستطيع القول ان التيار الإسلامي قد نجح نجاحا باهرا في افطارهم هذا, وتميز بشكل ملحوظ ولفت الانتباه اليه من اجل المرحلة المستقبلية من الانتخابات, حيث ابدي التيار قوته ووجوده وحضوره الصيدلاني, ان كان على مدى القطاع الشبابي او النسائي او المخضرمين من أصحاب الخبرات .

 

 

 

اترك تعليق (سيتم مراجعة التعليق خلال 48 ساعة)

 
 
 

التعليقات