وزير الصحة يقر بارتفاع اسعار الادوية والشخشير تنزيل الأسعار سيزيد من نسب البطالة والتأثير على الأمن الدوائي وعبيدات يوضح

 

فارماجو – د. مالك السعدي

اثار الاجتماع الذي تم عقده برئاسة وزير الصحه الدكتور غازي الزبن و لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية بحضور مندوب مستودعات الادوية الدكتور طاهر الشخشير والمدير العام للمؤسسة العامه للغذاء والدواء الدكتور هايل عبيدات ونقيب الصيادلة الدكتور زيد الكيلاني  ومدير عام دائرة الشراء الموحد الدكتور  نزار مهيدات والمخصص لمناقشة آلية تسعير الدواء.

حيث اقر وزير الصحة الدكتور غازي الزبن بارتفاع اسعار الأدوية في الأردن.

واكد رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية الدكتور خير ابو صعيليك انه يجب اعادة النظر بالسعر الاساس للدواء، فضلا عن ضرورة ان يكون هناك اعادة نظر كذلك بنسبة الارباح على الادوية و الموزعة ما بين  19% لصالح مستودعات الادوية و26% لصالح الصيدليات.

الا ان معالي الدكتور طاهر الشخشير أوضح بان هذه النسبة بالكاد تغطي المصاريف المرتفعة, وفي حال تم تخفيضها فان مستودعات الادوية والصيدليات ستقوم بالإغلاق نظرا لعدم قدرتها على الاستمرار لارتفاع الكلف التشغيلية مما يهدد هذا القطاع والعاملين فيه والذي يقدر عدد  العامين فيه ب 15 الف موظف مما سيزيد من نسب البطالة بالإضافة الى تأثر الأمن الدوائي, و الأصل ان نفكر ونطبق منظومة التامين الصحي الشامل.

الا ان احد النواب قام بالرد وقال (اذا ما بتقدر على المنافسة فلدي من المستثمرين غير الصيادلة قادرين على ذلك، و زاد بالقول قائلا (سكر احسن،نحن نعمل هذا لمصلحة المواطن)

فما كان من الدكتور الشخشير الا الرد عليه قائلا (نحن كصيادلة مواطنين،والمواطنين مشكلة النواب ونحن من ضمن هؤلاء المواطنين).

كما اعترض احد النواب على الحملات التي تقوم بها نقابة الصيادلة والتي تهدف لتطبيق القانون في الالتزام بقانون النقابة فيما يتعلق بالالتزام بأسعار الأدوية

وهنا رد عليه الدكتور الشخشير عليه قائلا ان الهدف من هذه الحملات المحافظة على السوق الدوائي من الأدوية المزورة والمهربة والتي تؤثر على صحة المواطن.

وأكد الشخشير على ان عملية تعديل الأسعار لا تتم الا من خلال إعادة النظر في أسس التسعير و ليس من خلال تخفيض إرباح المستودعات والصيدليات.

بدوره اكد نقيب الصيادلة الدكتور زيد الكيلاني على عدم معرفة الساده النواب في منظومة والية تسعير الادوية , وان عملية تسعير الادوية تتم من خلال منظومه متكامله, و التي يعمل بناء عليها الصيادلة في المستودعات و الصيدليات , وانه عند الرغبه بتنزيل سعر الدواء فان عليهم اخذ هذه المنظومه بشكل متكامل وليس بشكل جزئ.

وأضاف الدكتور الكيلاني انه لا يوجد ارتفاع أسعار في الأردن وان نسبة ربح مستودعات الادوية والصيدليات لا تكاد تكفي لجعلهم يعيشون الحياة الكريمة التي يتمناها أي انسان في الأردن.

كما أوضح الدكتور الكيلاني على ان هناك سلوك نمطي وخاطئ بتخزين بعض الادوية لدى المواطنين.

و كان الاجتماع كما وصفه مصدر مطلع لفارماجو عاصفا وشديدا , الامر الذي بناء عليه دعا وزير الصحة الى تشكيل لجنة من القطاعين العام والخاص والجهات المعنية ولجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية لدراسة هذا الملف والتوصل الى حلول تراعي مصلحة المواطنين.

الدكتور هايل عبيدات مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء قدم عرضا عن آلية تسعير الأدوية في المملكة، مبينا انه في حال انخفاض سعر الدواء في بلد المنشأ فيتم تخفيضه في الاردن.

ولفت الى ان "الغذاء والدواء" ومن خلال لجنة تسعير الادوية تعيد النظر بأسعار الادوية كل ستة شهور بناء على معدل العملات وانخفاض سعر الدواء في بلد المنشأ، موضحًا انه منذ العام 2012 وحتى العام الماضي تم تخفيض اسعار 3 آلاف منتج دوائي.

وعزا عبيدات ارتفاع اسعار الادوية في الاسواق العربية لغياب التأمين الصحي الشامل، الذي يساهم في خفض سعر الدواء، مشيرا إلى أن حجم السوق الاردني بلغ 1.4 مليار دولار أميركي موزعة ما بين استيراد وتصدير للأدوية.

كما نفى الدكتور مهيدات حصول اي نقص بالأدوية في مستشفيات القطاع العام، مشيرا الى ان شراء الادوية عن طريق الشراء الموحد والعطاءات يساهم بتخفيض تكلفة الشراء.

 

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق (سيتم مراجعة التعليق خلال 48 ساعة)

 
 
 

التعليقات