رئاسة الوزراء توقف نظام تراخيص المؤسسات الصيدلانيةو "الصيادلة" تقرر وقف التصعيد و "الكيلاني" يشكر الهيئة العامة

رئاسة الوزراء توقف نظام تراخيص المؤسسات الصيدلانيةو "الصيادلة" تقرر وقف التصعيد و "الكيلاني" يشكر الهيئة العامة

 

فارماجو – د. مالك السعدي

صرح نقيب الصيادلة الدكتور زيد الكيلاني لفارماجو انه سيتم وقف آلية التصعيد التي كانت مقرره في وقت سابق بسبب تجاوب الحكومة مع النقابة للحوار, خصوصا بعد قرار مجلس الوزراء اليوم مناقشة نظام تراخيص المؤسسات الصيدلانية في جلسته التي عقدها اليوم الاثنين  7/5/2018 , كما قرر إعادة نظام ترخيص المؤسسات الصيدلانية الى اللّجنة الوزارية القانونية لإعادة دراسته ومناقشته مع النقابة مرة اخرى.

وقال الكيلاني لفارماجو ان القرار قام بابلاغه به وزير الصحة الدكتور محمود الشياب الساعة 7 مساء من هذا اليوم الاثنين الموافق 7/5/2018 , وانه سيتم دعوة النقابة للاجتماع مع اللجنة القانونية او الجهات المعنية او وزير الصحة قي وقت قريب وسيتم خلال هذه الدعوة مناقشة النظام.

 و شكر نقيب الصيادلة في بداية تصريحه لفارماجو الهيئة العامة للصيادلة على وقوفها مع النقابة, وقال ان دل هذا على شيء فانما يدل على ان وقوفنا مع بعضنا البعض يد واحده يجعلنا ننجز, خاصة ان تكاتف الجهود  تعمل على توصيل حقوقنا ورسالتنا .

كما شكر الكيلاني المعنيين في رئاسة الوزراء لتجاوبهم مع النقابة وفتح باب الحوار بالشان الفني الذي هو من صميم عملنا كنقابة.

وعن لقاءه والنقباء السابقين ( د. طاهر الشخشير, د. محمد عبابنه د. احمد عيسى ) مع رئيس ديوان التشريع نوفان العجارمة قال كان الهدف من الاجتماع ترطيب الاجواء وفتح باب الحوار لما فيه مصلحة المهنة.

وقال اكدنا في البداية على تمسكنا بمطالبنا المشروعه, واننا في الوقت ذاته نستنكر اي اساءه شخصية لاي مسؤول, واننا لا نعادي احدا.

وقال ايضا بان العجارمه عنده وجهة نظر ونحن عندنا وجهة نظر, ويتفهم كل منا وجهة نظر الاخر المبنية على دراسات وارقام, وقال ان العجارمه متمسك برايه وان القرار النهائي كما قال العجارمه يعود لرئاسة الوزراء .

اما عن لقاءه والنقباء السابقين مع وزير الصحة الدكتور الشياب قال الكيلاني لفارماجو كان محور الحديث عن نظام المسافات وفتح الصيدليات كما تم التطرق الى بعض المواضيع الاخرى.

وقال قمنا بالطلب من الوزير محاولة اعادة النظام من رئاسة الوزراء لانه لا يوجد مبررات تستعجل اخراج النظام بالشكل الذي هو فيه حاليا , وذلك لاجراء مزيد من النقاش وابداء وجهات النظر .

وعن الاسباب التي ادت الى جعل الحكومة تتخذ مثل هذا القرار ( اصدار النظام الجديد) قال الكيلاني ان وجهة نظر الحكومة جاءت بناء على ايجاد فرص عمل لاعداد الخريجين الكبيرة والموجودين على مقاعد الدراسة وتوجيههم الى فتح الصيدليات.

بينمكا بينا لهم ان هناك تخصصات ومجالات عمل اخرى غير مجال الصيدليات يمكن للخريجين الجدد التوجه اليها .

واكمل الكيلاني حديثه لفارماجو قائلا ان كثر عدد الصيدليات يتماشى عكس التوجهات العالمية في الدول المتقدمه والتي تتيح للصيدلية تقديم الخدمة الصيدلانية وتوظيف الصيادلة .

وطالب الكيلاني بان يكون هناك دور لنقابة الصيادلة ضمن الفريق العمل الذي يقوم على دراسة اعداد الخريجين الهائل ومتطلبات العمل لخلق فرص عمل ليدرس ويقدم الحلول متعاونبن كشركاء حقيقيين وليس ان نكون مغيبين خاصة اننا المسؤولين عن شؤون الصيادلة في المملكة  ضمن القانون .

 واكد وزير الصحة خلال اللقاء بانه يتابع الموضوع وانه مع النقابات ولا يوجد اي مصالح او اهداف غير المصلحة العامة . واضاف الوزير ان ازمة الثقة بين الوزارة ومابين النقابة يجب ان تزول حيث اننا نعمل لملصحة واحده مشتركة .

بدوره قال نقيب الصيادلة الاسبق الدكتور محمد عبابنه باننا نرغب بان تكون العلاقة مع ديوان التشريع علاقة ودية خصوصا اننا مقبلين على تعديلات على قانون النقابة , واضافة باننا في نقابة الصيادلة كانت لنا تجربه ايجابية مع عطوفة نوفان العجارمة بالفترة مبين اعوام 2010 - 2015.

واكد العبابنه ان العلاقة مع المؤسسات الوطنية يجب ان تكون بناء على المصلحة العامة ومصلحة البلد وتوليد القناعات لدى الطرفين في المحافظة على المكتسبات .

وعن فحوى الاجتماع الذي دار بينهم وبين العجارمه قال العبابنه ان هناك اختلاف في بعض الراي , الا ان هذا الاختلاف لم يكن اختلاف كبير وواسع , واضاف بانه يعتقد بان هذا الخلاف سيكون له مابعده من حوار يخرج لمصلحة المهنه والبلد.

وعن لقائهم مع وزير الصحة الدكتور محمود الشياب قال بان الهدف الرئيسي من الاجتماع هو الحديث عن نظام التراخيص خصوصا فيما يتعلق بالمسافات , وكان وزير الصحة متفهما جدا لحديثنا.

 وقال ايضا بانه يعتقد ان عملية تاجيل اخراج هذا النظام هي نقطه ايجابية من معالي وزير الصحة بحيث تشكل لجنة لدراسة الوضع بتفاصيله والخروج بآلية نحافظ من خلالها على مهنة الصيدلة ونعزز الخدمة الصيدلانية للمواطن ووضع استراتيجية تشاركية مع الوزارة بما يتناسب والمرحلة الحالية من اعداد هائلة من الخريجين بالاضافة الى حقوق الصيادلة العاملين في القطاع العام.

واشاد العبابنه بدور معالي وزير البيئة السابق الدكتور طاهر الشخشير ونقيب الصيادلة الدكتور زيد الكيلاني ونقيب الصيادلة الاسبق الدكتور احمد عيسى على الدور الذي قاموا به اثناء اللقاءات حيث قاموا بتوضيح اسباب رفض النقابة للالية  التي تم طرح بها نظام المسافات بين الصيدليات والاسباب التي قد تؤدي الى تراجع المهنة وتدميرها في حال الاصرار على الراي الواحد دون الاخذ ببقية الاراء.

وصرح امين سر نقابة الصيادلة الدكتور صلاح قنديل لفارماجو بان قرار وقف مجلس الوزراء لمناقشة نظام تراخيص المؤسسات الصيدلانيةجاء بناء على التحركات التي قامت بها النقابة من مراسلات وتواصل مع الجهات الرسمية والتفاف الهيئة العامة مع النقابة والتهديد بالبرنامج التصعيدي الذي تم اعتماده مع الهيئة العامة ولجنة ادارة الازمة.

وقال قنديل اننا نسعى الى العلاقة التشاركية ونرغب بالتشارك مع جميع مؤسسات الدولة ونحن مع المقادمين للحوار من خلال الحقائق والارقام التي بحوزتنا.

واضاف باننا كنقابة لسنا من هواة التصعيد , الا ان الهيئة العامة مهيئة للتصعيد للدفاع عن حقوقها, الا اننا نتطلع ايجابيا لقرار اليوم الصادر عن رئاسة الوزراء.كما اكد على دور النقابة التشاركي في تنظيم المهنة والتطلع الى دعم النقابة في الانظمة القادمة والتعديلات على القانون .

وقال ان رؤيتنا الى ذلك نستند فيها الى رؤية جلالة الملك التي اوردها في اوراق العمل في تعزيز المشاركة مابين القطاع العام ومؤسسات المجتمع المدني لمصلحة الوطن والمواطن .